الوطنية

بني بوفراح : المستشار الجماعي الحداد يكشف عن خروقات خطيرة لرئيس المجلس الاقليمي بالحسيمة

اتهم الحداد المستشار الجماعي ببني بوفراح عبر تدوينة على صفحته الرسمية بمنصات التواصل الاجتماعية ، رئيس المجلس الاقليمي للحسيمة اسماعيل الرايس بتهم خطيرة تستدعي فتح تحقيق مستعجل من طرف النيابة العامة ، بحيث ان الامر يتعلق بالمال العام وبالفساد الإداري والمالي .

وتجدر الاشارة ان الحداد سبق ان كشف عن مجموعة من الخروقات تورط بها اسماعيل الرايس سواء بصفته كرئيس المجلس الاقليمي او كعنصر داخل جماعة بني بوفراح ، الا ان حسب ما صرح به الحداد سابقا ان هناك حماية قوية لفساد الرجل ، وهي الحماية التي تحد من اي تحركات وتحقيقات في ملفات الفساد الخاصة برئيس المجلس الاقليمي .

ومن الإتهامات الموجهة الى اسماعيل الرايس من طرف الحداد ، ابتزازه لشركتين ( s.a.r.l) , (sintram ) والحصول على الملايين عن طريق عملية تمهيدية تقوم على استغلال الموارد الطبيعية للمنطقة ، وذلك وفق اتفاقيات مفتوحة تتضمن صلاحيات لا حدود لها، الشيء الذي اعتبره الحداد خسارة لمالية الجماعة وحرمانها من موارد مالية مهمة تعود على المنطقة بالمصلحة خاصة في مجال التشغيل .

وكشف الحداد في تدوينته عن جوانب اخرى من الخروقات تنطلق من استغلال صفة رئيس المجلس الاقليمي لخلق بؤرة فاسدة داخل بني بوفراح، وهو فساد يعتمد على استغلال السلطة ، وتمكين جمعيات محسوبة من حافلات النقل المدرسي ( موضوع سابق تم تناوله تجدونه في الارشيف ) .

وفي ذات السياق ، تسائلت تدوينة الحداد عن القيمة المالية التي نهبها الرجل منذ 2015 اعتمادا على صفقات مشبوهة تهم شركات المقالع والرمال ، الى جانب صفقات اخرى تم برمجتها خلال الولاياة المتعاقبة ؟ ، في حين أن الفاعل السياسي والمدني المتابع للشؤون العامة والمحلية بالمنطقة ، يتسائل بدوره عن قيمة اسماعيل الرايس عند السلطة اذا اخذنا بعين الاعتبار معطى طرد المعني من حزب البام واستقباله من جديد من طرف حزب الحمامة للدخول غمار الاستحقاقات القادمة !؟؟.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى