الريـــفالرياضةكتاب الراى

هل ستحرك فاجعة طنجة والي الجهة صوب الحسيمة من اجل التحقيق في ملف الفساد الرياضي بالحسيمة ؟؟ .

بدأت جل الفعاليات الرياضية تتسائل عن مصير فريق شباب الريف الحسيمي ، وكذا عن ملف الفساد الذي طرحته مجموعة من الوقائع والأحداث التي كان أبطالها كل من رئيس المجلس الإقليمي اسماعيل الرايس ، والمكتب المستقيل والحالي مع تجاوز قانونية هذا وذاك ، حيث بينت نفس الوقائع وجود خروقات وتجاوزات ، وفساد مرؤوس ومدعم ومحمي من أطراف ذات نفوذ وسلطة .

وآنسجاما مع ما نددت به كل الفعاليات المدنية عن طريق بيانات وخرجات اعلامية ، إلى جانب عجز السلطة المحلية عن معالجة الملف الرياضي بالحسيمة ، فإن مساحة الشبهات بدأت تتوسع ، حيث أن موقف السلطة عند جل المتتبعين والمهتمين بالشأن الرياضي بالحسيمة يطرح العديد من الأسئلة من أهمها : ما السبب في صمت عامل الإقليم عن هذه الأوضاع والفضائح التي يقودها شخص يمثل الإدارة المغربية ، ونموذج من نماذج النخبة الفاسدة بالحسيمة ( تورطات بالجملة واحكام قضائية تهم التزوير نموذجا ) ؟ ، وهذا ما يعرجنا عن سؤال آخر هو هل ملف الفساد الرياضي بالحسيمة يحتاج لتدخل جهوي لمعالجته ؟؟.

في سياق تتبع أخر المستجدات في هذا الموضوع ، فإن جل التكهنات واردة خاصة أن هناك مصادر تتحدث عن تقديم عريضة ضد ما يقع بفريق شباب الريف الحسيمي ، ومطالبة والي الجهة بالتدخل لمعالجة الملف الذي تم التحفظ عليه داخل عمالة إقليم الحسيمة لأسباب مجهولة ، كما ترجح ذات المصادر أمر التدخل خاصة أن هناك فعاليات مدنية تتسائل هل بالفعل ستحرك فاجعة طنجة صديق الريف ووالي الجهة الشمالية صوب الحسيمة للتحقيق في ملف الفساد الرياضي !؟؟ .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى